مجموعة استراليا

مكافحة انتشار الأسلحة الكيماوية, والبيولوجية

الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا لعام 2010

اختتمت مجموعة أستراليا اجتماعها الموسع السنوى اليوم. مجموعة أستراليا هى كيان تعاونى تطوعى يعمل على محاربة انتشار التكنولوجيا والمواد التى يمكن أن تساعدالدول المثيرة للقلق والجماعات الارهابية فى الحصول على، أو تطوير، أسلحة كيماوية وبيولوجية. وقداستضاف الاجتماع الموسع بباريس كل من الحكومتين الأسترالية والفرنسية.

أثناء انعقاد الاجتماع، ناقش المشاركون فى مجموعة أستراليا أفضل الأساليب والاجراءات لاكتشاف ومنع محاولات نشر الكيماويات الحساسة ومزدوجة الاستخدام ، والمواد والمعدات البيولوجية. واتفقت المجموعة على اجراءات تقوى وتدقق الرقابة على اصدار التراخيص والتصدير فى مواجهة تحديات الانتشار الحالية والقادمة.

وقد أدخلت المجموعة عددا من التعديلات على قوائم الرقابة الكيماوية والبيولوجية الخاصة بها، وشحذت انتباهها بشأن مخاطر الانتشار المرتبطة بالتكنولوجيات الجديدة والمنبثقة ، بتطبيق توصيات محددة من طاقمها الاستشارى فى هذاالمجال.

ووافقت مجموعة أستراليا على الاسراع فى الانتهاء من مطبوع جديد ينشر على نطاق واسع ليساعد الدول فى التعامل مع النقل الغير ملموس للتكنولوجيا. وقد ساعد الدعم السخى الذى قدمته جمهورية كوريا على اخراج المطبوع، الذى سيصبح متاحا لأعضاء مجموعة أستراليا وغير أعضائها، بما فى ذلك الانترنت.

كرر الاجتماع الموسع وجهة نظره أن الحيلولة دون النقل الغير مسموح به للتكنولوجيا الغير ملموسة يظل ذو أولوية فى الدفاع ضد انتشارأسلحة الدمار الشامل بكل اشكالها، وعبر عن أمله فى أن يسهم مطبوع المجموعة الجديد فى تحقيق هذا الهدف. وأكدت مجموعة أستراليا على اهمية استمرار الصناعة والقطاعات العلمية فى مساندة عمل المجموعة بالمعاونة فى مكافحة نقل التكنولوجيا الغير ملموسة ذات الحساسية الأمنية.

وأعاد الاجتماع الموسع التأكيد على التزامه بضمان ألا تعوق الضوابط الخاصة بالتصدير التعاون فى مجال التجارة والتكنولوجيا المشروعين فى القطاعات الكيماوية والبيولوجية.

لم يتم قبول أعضاء جدد فى المجموعة عام 2010. وقد حظيت رغبة العديد من الدول فى عضوية المجموعة بالاهتمام اللائق، ووافق الاجتماع الموسع على زيادة الارتباط بتلك الدول. كما سيستمر اعضاء مجموعة أستراليا، كل على حدة، فى الارتباط بتلك الدول.

وأشار الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا أن قوائم المجموعة الخاصة بالرقابة ستظل تعد دليلا دوليا لأفضل أساليب الرقابة على المواد الكيماوية والبيولوجية. وأضحى القبول الدولى للضوابط والممارسات التى وضعتها مجموعة أستراليا، نتيجة جزئية لاتساع وصول المجموعة لغير الأعضاء وللكيانات الدولية الأخرى. ووافق الاجتماع الموسع على المضى قدما فى برنامج توسع نشط فى عام 2010-2011.

توجد مزيد من المعلومات بشأن أنشطة مجموعة أستراليا على الموقع التالى: www.australiagroup.net