مجموعة استراليا

مكافحة انتشار الأسلحة الكيماوية, والبيولوجية

الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا لعام 2007

فى ضوء الوعى العالمى المتزايد بالقدرات الهدامة للأسلحة الكيماوية والبيولوجية، التقى ممثلو أربعين دولة والمجلس الأوروبى فى مدينة باريس هذا الأسبوع لتقوية الدفاعات ضد انتشار تلك الأسلحة. وكان اللقاء هو الاجتماع السنوى الموسع لمجموعة أستراليا، وهى كيان معنى بوضع وتطبيق وفرض إجراءات صارمة ضد انتشار التكنولوجيا والمواد التى تساعد الدول المعنية والجماعات الإرهابية على الحصول على، أو تطوير، تلك الأسلحة.

وفى الاجتماع الموسع لعام 2007، رحبت مجموعة أستراليا بكرواتيا عضوا فى المجموعة – اعترافا بقوة الضوابط المحلية التى تفرضها كرواتيا على التكنولوجيا المتصلة بالمواد الكيماوية والبيولوجية

.

وقد تبادل المشاركون المعلومات بشأن محاولات الانتشار التى تم رصدها خلال العام الماضى، والاستراتيجيات التى استخدمت فى التعامل مع تلك الحالات. فبحث هذا يساعد على تطبيق إجراءات رصد مضادة بواسطة أعضاء المجموعة، ويمكن أن يؤدى إلى مقترحات لتقوية قوائم الرقابة الخاصة بمجموعة أستراليا. لذا نظرت المجموعة فى مقترحات خاصة بتضمين قوائمها الرقابية عدة مواد بيولوجية جديدة. ووافقت المجموعة على تعديل قائمة مسببات الأمراض للحيوانات لإيضاح اشتمال الضوابط على فطر البلازما مايكويدز. علاوة على ذلك، قررت المجموعة دعم العناصر التى تضعها فى اعتبارها عند إضافة الكيماويات إلى قوائمها الرقابية. وإدراكا للتطورات الدولية المتسارعة فى مجال البيولوجيا التخليقية، وافق أعضاء مجموعة أستراليا على الانتباه بصفة خاصة للعناصر البيولوجية التخليقية من أجل صياغة استجابة مناسبة من جانب المجموعة.

وقد رحب الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا بالإجراءات التى اتخذها بعض الأعضاء لتقوية ضوابطهم الرقابية, واتفق على أنه فى حالة نظم الرقابة على الصادرات التى تطبق لأول مرة، ينظر المشاركون، حسب الحاجة، فى أنشطة السماسرة والوسطاء بصفتها عوامل يتقرر بناء عليها منح رخصة التصدير من عدمه. كما طبقت المجموعة إجراءات محسنة فى التعامل مع عملية نقل التكنولوجيا الغير ملموسة. ولاحظ أعضاء مجموعة أستراليا أن سرعة وامن وفائدة الاتصال بين الأعضاء قد زادت بفضل نظام الاتصال الآمن الجديد.

ولاحظ الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا أن قوائمها الرقابية مازالت تعتبر مقياسا عالميا لأفضل الضوابط التى تطبق على المواد الكيماوية والبيولوجية وذلك بتزايد استخدامها كدليل للعمل الدولى فى هذا المجال، بما فى ذلك تطبيق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة مثل قرارى مجلس الآمن رقم 1540 ورقم 1718. كما أعاد الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا التأكيد على التزامها بضمان ألا تعوق إجراءات الرقابة على التصدير الهادفة لمنع الانتشار التجارة المشروعة والتعاون الفنى فى القطاعات الكيماوية والبيولوجية.

أن القبول العالمى لضوابط وممارسات مجموعة أستراليا يرجع جزئيا إلى وصول المجموعة بدرجة كبيرة إلى غير الأعضاء والى الجهات الدولية الأخرى. وقد وافق الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا على الاستمرار فى برنامجها النشط للوصول إلى الآخرين فى عام 2007 – 2008 0 كما وافقت المجموعة على تحديث موقعها على الانترنت لتسهيل الوصول إليه واستخدامه، ووضعت تصميما جديدا لدليلها الاعلامى الذى سيكون جاهزا فى الأسابيع

القادمة.

يوجد مزيد من المعلومات عن مجموعة أستراليا بالموقع الآتى: www.australiagroup.net.