مجموعة استراليا

مكافحة انتشار الأسلحة الكيماوية, والبيولوجية

الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا لعام 2006

دخلت مجموعة أستراليا الحقبة الثالثة لعملها من أجل وقف انتشار الأسلحة الكيماوية والبيولوجية، فعقدت اجتماعها السنوى الموسع بباريس فى الفترة من 12-15 يونية. وقد أدرك المجتمعون أهمية الدور الذى تلعبه مجموعة أستراليا فى صياغة الاستجابات للتهديدات الجديدة والناشئة التى يمثلها الانتشار بما فى ذلك التهديد الذى يمثله الإرهابيون. كما استعرض المشاركون واتفقوا على عدد من الإجراءات الهامة لتعميق تطبيق وتنفيذ النظم الوطنية للرقابة على التصدير.

واستجابة للحاجة إلى ضمان تمشى الرقابة على الصادرات جنبا إلى جنب مع المخاطر الجديدة والناشئة، تبادل المشاركون المعلومات الخاصة بتطوير ونشر التكنولوجيات الجديدة التى تمثل تهديدا محتملا بالانتشار. وأدرك الاجتماع الدور الذى يلعبه النيوبيم كعنصر تتزايد أهميته فى تصنيع المعدات الصالحة لإنتاج أسلحة كيماوية، وتم الاتفاق على إدخال ضوابط على تلك المعدات. كما أضيفت إلى قوائم الرقابة عدة مواد بيولوجية يمكن استخدامها فى إنتاج أسلحة بيولوجية.

وتعهد المشاركون بإتباع أسلوب موحد للرقابة على التصدير إلى الموزعين واتفقوا على عقد ندوة لمناقشة أفضل الإجراءات التى تتبع فى مراقبة أنشطة الوساطة. فإخضاع أنشطة هؤلاء الوسطاء لضوابط أكثر إحكاما يساعد على التصدي لطرق الاستحواذ التى يستخدمها من يقومون بالنشر، بما فى ذلك الإرهابيون. كما اتفق المشاركون على النظر فى إمكانية وضع بطاقات تعريف للمعدات الخاضعة للرقابة لمواجهة التحدى الذى تمثله تجارة المعدات المستعملة.

رحبت مجموعة أستراليا بتجديد صلاحيات اللجنة المشكلة بموجب قرار مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة رقم 1540 وأكدت على التزام المجموعة بدعم اللجنة فى سعيها للتطبيق الجاد لنظم الرقابة على الصادرات.

ولقيت الإجراءات التى وضعتها مجموعة أستراليا قبولا فى السنوات الأخيرة كمرجع لمعايير الرقابة على الصادرات المتعلقة بالمواد الكيماوية والبيولوجية والتكنولوجيا المزدوجة الاستخدام. ويرجع هذا بدرجة كبيرة إلى اتساع نطاق أنشطة المجموعة. وإدراكا لما للمداخل الإقليمية المستهدفة من فعالية فى توسيع هذا النطاق، اتفق المشاركون على إتباع استراتيجيات تهدف إلى توسيع نطاق الأنشطة فى العام القادم وتبادلوا المعلومات بشأن تلك الأنشطة المخططة.

وقد برهن موقع مجموعة أستراليا على أنه أداة تتزايد قيمتها فى توسيع نطاق الأنشطة، ورحب المشاركون بتوفره بكل اللغات الرسمية المستخدمة فى هيئة الأمم المتحدة، مع ترجمات إلى اللغات العربية والصينية والروسية موجودة حاليا على الموقع. واتفق المجتمعون على نشر معلومات عن المواد الخاضعة للرقابة على الموقع لزيادة فائدته كأداة مرجعية للمسئولين القائمين على التنفيذ. كما تم الاتفاق على إدخال مزيد من التطوير على نظام المعلومات الخاص بمجموعة أستراليا تيسيرا لزيادة المشاركة فى المعلومات الالكترونية المؤمنة بين أعضاء المجموعة.

أضفت المناقشات المتعلقة بالمشاركة فى المعلومات والتنفيذ رؤية أوضح بالنسبة لسلوك الانتشار الخاص بالأعضاء وغير الأعضاء، إضافة إلى إجراءات عملية تتعلق بالاستجابة لتلك الأنشطة. كما اعترفت بأهمية التحدى الذى يمثله التحكم فى نقل المعرفة والمعلومات الفنية المتعلقة بإنتاج الأسلحة الكيماوية والبيولوجية دون أن يتسبب هذا فى إعاقة البحث العلمى المشروع. ووافق الاجتماع الموسع على الاستمرار فى تبادل الأفكار والخبرات الخاصة بتطبيق الضوابط فى هذا المجال.

كرر المشاركون التزامهم بالاستمرار فى التأكد من أن ضوابط التصدير الخاصة بعدم الانتشار لا تعوق التجارة المشروعة والتعاون الفنى فى القطاعات الكيماوية والبيولوجية.

توجد مزيد من المعلومات بشأن أنشطة مجموعة أستراليا على الموقع التالى: www.australiagroup.net