مجموعة استراليا

مكافحة انتشار الأسلحة الكيماوية, والبيولوجية

الاجتماع الموسع لمجموعة أستراليا لعام 2004

عقدت مجموعة أستراليا اجتماعها السنوى الموسع بباريس فى الفترة من 7-10 يونية لإعطاء مزيد من القوة لإجراءات الرقابة على الصادرات التى اتخذتها الدول المشاركة للحيلولة دون إنتاج ونشر الأسلحة الكيماوية والبيولوجية.

رحبت مجموعة أستراليا بخمس أعضاء جدد هم استونيا، لاتفيا، لتوانيا، مالطة، وسلوفينيا. وقد اشترك كل الأعضاء الجدد فى الاجتماع الموسع لعام 2004 مما وسع من مدى أنشطة المجموعة.

وقد عقد اجتماع 2004 الموسع فى ظل تطورات جوهرية فى مجال منع الانتشار عالميا – منها قرار ليبيا بالتخلى عن برنامجها الخاص بالأسلحة الكيماوية، وكشف شبكة خان للانتشار والتطبيق الشامل لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1540. ويدعو القرار الدول لوضع ضوابط تصديرية وطنية فعالة ضمن إجراءات منع الانتشار الأخرى. وسيلعب العمل الذى تقوم به مجموعة أستراليا دورا رئيسيا فى الجهود الدولية الرامية لتطبيق قرار مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة رقم 1540.

فى ضوء هذه الخلفية، أشار المشاركون إلى القبول المتزايد للإجراءات التى وضعتها مجموعة أستراليا كدليل عالمى بالنسبة لضوابط التصدير الموجهة للأسلحة الكيماوية والبيولوجية، والتى تعود بدرجة كبيرة لأنشطة مجموعة أستراليا التى يتسع مداها. وعليه أتفق المشاركون على استراتيجيات للتدريب والمساعدة الموجهان لهدفهما بصورة أفضل، خاصة على المستوى الأقليمى، لمساعدة الموردين الرئيسيين والدول التى تمر فيها الشحنات وغيرها من الدول المعنية خارج نطاق المجموعة لشحذ ضوابطها التصديرية.

واستجابة لأنشطة الاستحواذ التى تزداد تعقيدا، وافقت مجموعة أستراليا على النظر فى وضع ضوابط لعمليات الوساطة. هذه الضوابط تلعب دورا رئيسيا فى إحباط أنشطة الوسطاء والشركات المنغمسة فيها.

وكجزء من الجهود المستمرة لمجموعة أستراليا لتحديث قوائمها الرقابية العامة وإبقائها مطابقة علميا، وافق المشاركون على إضافة خمس مسببات لأمراض النبات للقوائم الرقابية – وهى أول إضافة منذ عام 1993 – وعلى مد الاستثناءات الطبية لأحد السموم الخاضعة للرقابة. كما وضع المشاركون فى اعتبارهم مزيدا من الإضافات لقوائم الرقابة بما فى ذلك نظم الرش ونشر الضباب المحمولة جوا والقادرة على نشر مواد بيولوجية فى صورة هباب (ايروسول).

وأضفت المناقشات المتعلقة بالمشاركة فى المعلومات والتنفيذ رؤية أوضح لسلوك الانتشار بواسطة الدول والأفراد وعلى الآليات اللازمة لفرض ضوابط أكثر فعالية على التصدير.

وستعقد مجموعة أستراليا اجتماعها الموسع التالى – احتفالا بمرور 20 عاما على إنشائها - فى أستراليا عام 2005.